اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام

اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام

اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام هو فن يجب على كل زوج إثقانه من اجل حياة زوجية سعيدة، فلقد أمرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه بحسن معاملة الزوج لزوجته ولزوم معاشرة الزوجات بالمعروف، وجعل ذلك حقاً واجباً، اذن لنتعرف في هذا المقال عن اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام .

جعل الله عز وجل العلاقة الزوجية قائمة على المودة والرحمة بين الزوجين، ليسكن كل منهما للآخر، ليتعاون الزوجان في الحياة الزوجية فيما يُرضي الله تعالى ورسوله. يقول الله سبحانه وتعالى: “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”.

مكانة الزوجة في الاسلام

اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام
اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )

يحتاج الزوج كثيرا الى معرفة كيفية التعامل مع زوجته وفق ما هو شرعي، فالزواج مسؤولية عظيمة و رابط متين، لذا على الزوج ان لا يكون قاسيا حتى يظم زوجته، ولا متساهلا معها حتى تدخل و تخرج و تلبس على هواها دون اذن من زوجها ام مراعات شره الله سبحانه وتعالى .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رفقا بالقوارير . من هذا الحديث نفهم انه يجب علينا ان نرفق الزوجات و نحسن معاملتهم و عشرتهم، حيث يجب اتباع خير الاساليب في تاديبهن، فالنساء خلقن من ضلع اعوج ان اردت ان تقومه كسرته، وان تركته زاد عواجا، اذن يجب الرفق بالزوجة و الحسن اليها و ان خالفت يجب وعظها وارشادها وأن لزم الأمر فتأديبها تأديبا غير مبرح وهذا يكون عند نهاية المطاف لأن آخر العلاج الكي .فكن نموذجا فريدا في حسن معاملة الزوج لزوجته فلا تكن من الأزواج الظالمين لزوجاتهم فيمنعوهن حقوقهن المنزلية وزيارة الأهل والأقارب .
احذر ان تكون من الازواج الذين لا قوامة لهم على نسائهم ولا شخصية لهم امامهم فتفعل ما تريد والزوج لا يحرك ساكنا ولا يسمع له كلام، بل كن ذلك الزوج المثالي الذي يعرف حقوقة ويأخدها، و يعلم واجباته فيؤديها لزوجته. يجب ان لا تكن متشددا ولا متساهلا بل الوسط في كل الامور، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في بيته وتعامله مع زوجاته .

اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام

اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام
اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام
  • إطعامها بيده : عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : “إن الرجل ليؤجر في رفع اللقمة إلى في امرأته” .
  • الجلوس معها : عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : “جلوس المرء عند عياله أحب إلى اللَّه تعالى من اعتكاف في مسجدي هذا” .

  • خدمة البيت معها .

  • الصبر على سوء خلقها : في الحديث: “من صبر على سوء خلق امرأته واحتسبه أعطاه اللَّه تعالى بكل يوم وليلة يصبر عليها من الثواب ما أعطى أيوب عليه السلام على بلائه وكان عليها من الوزر في كل يوم وليلة مثل رمل عالج” .

  • أن يوسع عليها في النفقة ما دام قادراً لكن لا يبلغ حد الإسراف : يقول زين العابدين عليه السلام : “إن أرضاكم عند اللَّه أسبغكم على عياله” .

  • التجاوز عن عثراتها : عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : “وإن جهلت غفر لها”. إن الوقوف عند كل صغيرة لا يمكن أن تستمر معه الحياة الزوجية وتستقر به العشرة.

اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام
اداب التعامل مع الزوجة في الاسلام
  • استمالة قلبها : وهي تتم بأمور :

    1.يجب على الرجل دائما ان يتزين لزوجته و يظهر بمظهر جميل وتكون هيئته حسنة لان الاسلام يؤكد على الاناقة والجمال والتنظيف والتزين كما ان على الزوجة نفس الشيء. عن الحسن بن جهم أنه قال : رأيت أبا الحسن عليه السلام اختضب فقلت: جعلت فداك اختضبت؟ فقال عليه السلام: “نعم إن التهيئة مما يزيد في عفة النساء، ولقد ترك النساء العفة بترك أزواجهن التهيئة ثم قال: أيسرك أن تراها على ما تراك عليه إذا كنت على غير تهيئة؟ قلت: لا قال: فهو ذاك” .

    2. التوسعة عليها بالنفقة .

    3. 3. المعاشرة الحسنة والجميلة. جاء عن الصادق عليه السلام قوله : “لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته وهي الموافقة ليجتلب بها موافقتها ومحبتها وهواها، وحسن خلقه معها، واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها وتوسعته عليها” .

    4. خطاب المودّة. حيث يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “قول الرجل للمرأة إني أحبّك لا يذهب من قلبها أبداً” .

     

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *