نظام التعليم في السعودية

نظام الابتدائية الجديد او التعليم الابتدائي في السعودية

تبدأ عملية التعليم العام بمرحلة التعليم الابتدائي التي تمثل أساس الهرم التعليمي. تتكون هذه المرحلة من ست سنوات وتبدأ للأطفال في سن السادسة ، ويمكن للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاثة أشهر الالتحاق بالصف الأول ، خاصة إذا كانوا قد تلقوا التعليم الأساسي. جميع المدارس في هذه المرحلة يومية ، وفي هذه المرحلة يتم الاهتمام بالتعليم الديني والعربي ، وكذلك الثقافة العامة والعلوم. ويبلغ عدد الطلاب في كل فصل ابتدائي 21 طالباً ، وتبلغ نسبة تسرب الطلاب الذكور في نهاية المرحلة الابتدائية 4.2٪ ، ونسبة تسرب الطالبات 3.9٪.

عدد المعلمات
تعدادكل معلمين
عدد الفتيات المسجلات
إجمالي عدد الطلاب المسجلين
عدد المدارس
السنة الأكاديمية
56990
119881
857208
1876916
9097
1990
61452
127420
893076
1922054
9490
1991
67408
138434
950993
2025881
10230
1992
57989
144422
726598
2110893
10691
1993
72972
153170
1023092
2168637
10868
1994
86260
169320
1069526
2248242
11217
1995
90668
175458
1081774
2256185
11509
1996

الأهداف التعليمية

تنشئة العقيدة الإسلامية الصحيحة عند الأطفال وتزويدهم بالتربية الإسلامية الكاملة

تطوير مجموعة متنوعة من المهارات الأساسية ، وخاصة المهارات البدنية والرياضيات واللغة

تنمية حس المسؤولية المناسب لمراحل نمو الأطفال

إثارة اهتمام الأطفال بالتعليم والقيام بأنشطة مفيدة

برامج التعلم

يمكن أن يكون تدريس العلوم الدينية (القرآن ، تلاوة القرآن  ، الفقه ، التقاليد والثقافة الإسلامية) من أهم موضوعات الدورة الابتدائية ، اللغة العربية (القراءة والكتابة والتكوين والقواعد) والتربية الاجتماعية (التاريخ والجغرافيا) والرياضيات والعلوم والصحة والحرفية والتربية البدنية.

الترويج التربوي

ترتكز الترقية إلى درجة أعلى في التعليم الابتدائي على نتائج الامتحانات النهائية التي تقام مرتين في السنة.

معدل المعلمين الأكفاء

جميع المعلمين في المملكة العربية السعودية لديهم المؤهلات اللازمة. تشهد هذه الكفاءات الكثير من التقدم في تطوير التعليم في الدولة. المعايير المستخدمة هي الآن بالتأكيد أكثر تقدمًا مما كانت عليه قبل 20 عامًا. معظم المعلمين وعدد قليل منهم حاصلون على درجات جامعية. اتبعت المملكة العربية السعودية خطة طويلة الأجل لإعادة تدريب المعلمين في مجال التعليم. بالإضافة إلى المنهج ، بذلت إدارة الإشراف التربوي بوزارة التربية والتعليم والمديرية العامة لتعليم البنات جهوداً كبيرة لتقييم أداء المعلمات وتقدمها. غير موجود في السعودية. يتم تعيين جميع المعلمين رسميًا كمعلمين ، وهذا جزء من التزام الحكومة بتقديم الدعم المالي الكامل للتعليم الوطني ومساعدة قطاع التعليم الخاص. المملكة العربية السعودية ليس لديها نفس قانون الموافقة مثل بعض البلدان الأخرى. ومع ذلك ، فإن المؤهلات والشروط المطلوبة تختلف حسب احتياجات المعلمين وتوافر المعلمين المؤهلين. تسعى المملكة العربية السعودية إلى إجراء اختبارات رسمية للمعلمين الذين يرغبون في المشاركة في التدريب. من المتوقع أن تكون هذه الاختبارات جاهزة في العامين المقبلين. وستشكل هذه الامتحانات أساس قواعد الكفاءة في السنوات المقبلة ، وهي توضح تطور عدد المعلمين في التعليم الابتدائي للأعوام 1990 إلى 1999. تظهر البيانات نموًا بنسبة 57٪ في إجمالي عدد المعلمين في نفس الوقت. كما كان نمو المعلمات سريعًا ، حيث وصل إلى 75٪ مقابل 46٪ من المعلمين الذكور.

نسبة الطلاب إلى المعلمين خلال الأعوام 1998-1990

إذا انخفض معدل PTR في المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة ، فذلك لأن الحكومة وفرت فرصًا تدريبية لجميع فئات المجتمع ، بغض النظر عن المسافة الجغرافية أو الخصائص الديموغرافية. تم إنشاء مدارس ذات قدرة طلابية محدودة في المناطق النائية. صحيح أن هذا النوع من التعليم فعال من حيث التكلفة ، لكن التعليم يمثل أولوية قصوى بالنسبة للحكومة ، التي تقدم الدعم المالي لهذه المدارس.

درجة التسرب والرسوب من التعليم الأساسي

  تظهر البيانات الإحصائية معدل الرسوب للطلبة خلال مراحل التعليم الابتدائي ، والذي تحسن بشكل ملحوظ في جميع الفصول ولكلا الجنسين. يمكن تلخيص هذا التحسين على النحو التالي:

الصف الأول: انخفض معدل الرسوب للبنين والبنات وتحسن من 13.7٪ إلى 7.8٪ بست نقاط. كان التحسن حوالي 6.2 للأولاد و 5.4 للإناث.

الصف الثاني: انخفض معدل الرسوب للبنين والبنات من 7.9٪ إلى 4.9٪ مع تحسن 3 أعداد. كان التحسن 2.5 نقطة للأولاد و 3.2 نقطة للفتيات.

الصف الثالث: انخفض معدل الرسوب للبنين والبنات من 8.4٪ إلى 6 6.6٪ بتحسن 1.8 نقطة أي حوالي 1.9 نقطة للبنين و 1.4 نقطة للإناث.

الصف الرابع: انخفض معدل الرسوب للبنين والبنات من 12.9٪ إلى 7.4٪ ويظهر تحسن بنسبة 5.5. وكان التحسن حوالي 6.2 نقطة للأولاد و 4.2 نقطة للفتيات.

الصف الخامس: انخفض معدل الرسوب للبنين والبنات من 13.5٪ إلى 7.7٪ ، أي بتحسن قدره 5.8 نقطة. كان التحسن حوالي 6.9 نقاط للفتيان و 4 نقاط للفتيات.

الصف السادس: انخفض معدل الرسوب للبنين والبنات من 6.3٪ إلى 2.8٪ ويظهر تحسنًا بمقدار 3.5. كان التحسن حوالي 3.6 نقطة للأولاد ونقطتين للفتيات.

  بشكل عام ، لدينا تحسن كبير في معدل رفض وتكرار الفصل في 5 سنوات وزاد من 11.3 في عام 1990 إلى 6.9 في عام 1998 لكلا الجنسين.

معدل الاحتفاظ الأكاديمي حتى الصف الخامس ونسبة العائد

  أدى تقليل معدل الرفض إلى تحسن إيجابي في معدل الاحتفاظ وزيادة في العائد ، والتي يمكن وصفها على النحو التالي:

بلغت نسبة البقاء   حتى الصف الخامس لكلا الجنسين 96.3٪ عام 1998 ، وهي 97٪ للذكور و 95.7٪ للبنات. تشير معاملات 1998 إلى تحسن في مدة الصلاحية.

شهد معامل الكفاءة حتى الصف الخامس تحسناً ملحوظاً في الأعوام 1990-1998 بنسبة 7.3٪ للفتيات والفتيان.

تشير المؤشرات إلى عدم وجود فرق كبير بين الجنسين في معدل البقاء وكفاءة التعليم الابتدائي.

   هذا التحسن في معدل الرفض ومعدل الاستبقاء ومعامل الكفاءة. لم يكن ذلك ممكناً لولا الجهود الكثيرة لتحسين المناهج وجودة التعليم والتوسع في التعليم ، وكذلك الحلول لمشكلة التسرب ، خاصة في المراحل المبكرة. وتجدر الإشارة إلى أن الدولة اعتمدت هذا العام ترتيبات جديدة لتقييم الطلاب بهدف الحد من الخوف من الامتحانات عن طريق تقليل العدد وحل مشكلة التسرب من المدرسة بسبب دورة أو دورتين. توفر هذه الترتيبات تقييمًا جديدًا للطلاب في السنوات الثلاث الأولى من المدرسة الابتدائية بناءً على المهارات المكتسبة والمعرفة الأساسية. مما سيزيد بالتأكيد من معدل الصعود في الصفوف ويقلل من معدل الرفض والتسرب. من المتوقع أن تزداد مؤشرات الجودة بشكل كبير خلال السنوات القليلة القادمة.

إصلاحات تعليمية

التعامل مع ظاهرة الرفض والتسرب

تدرك المؤسسات التعليمية أن مشكلة الانقطاع عن الدراسة وإعادتها من أخطر مشكلات الجودة في نظام التعليم. قامت المؤسسات التعليمية بدراسة أسباب الانقطاع عن الدراسة وطرق الحد منه حيث يؤدي ذلك إلى ضياع موارد مهمة.

تشمل جهود مكافحة التسرب ما يلي:

توفير التعليم الابتدائي لجميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 سنة لمكافحة الأمية.

اعتمدت خطة التنمية الرابعة على الحاجة إلى التعليم الابتدائي الإلزامي ، ثم أعادت خطة التنمية الخامسة (1990-1995) دراسة العمل الذي يجب القيام به لتحقيق التعليم الإلزامي.

زيادة في عدد أطفال المدارس الابتدائية الملتحقين بالمدارس في المملكة العربية السعودية خلال فترة البرنامج

· زيادة الكفاءة الداخلية للتعليم الابتدائي وتحسين مستوى التقدم الأكاديمي للطلاب في الفصول ذات البرامج التعليمية المتقدمة

· محاولة زيادة نسبة المعلمين إلى الطلاب في المدارس الابتدائية إلى 1.25 عن طريق زيادة قدرة المدرسة الابتدائية على أداء أكثر واقعية

توظيف المزيد من المعلمين للمدرسة الابتدائية أكثر من خريجي تدريب المعلمين

هذه الحالات وغيرها زادت من نسبة جودة التعليم وكفاءته في السنوات الأخيرة ، المؤشرات الإحصائية لانخفاض معدلات التسرب من المرحلة الابتدائية لعام 1418 هـ (1998 م) كما هو مبين في الجدول 3.

نسبة الترقية والتسرب والتسرب للطلاب والطالبات خلال الأعوام 1918-14هـ

العام  الجامعي 19/1418 هـ 

كلاس‌اول
 كلاس‌دوم
كلاس‌سوم
المرحلة الرابعة من التعليم
الصف الخامس
كلاس‌ششم
قبول
2/90
1/95
9/92
   7/91
   7/90
0/96
 مرفوض  
 8/7 
 9/4
6/6
4/7 
7/7
8/2
   ترك تحصيل
0/2
 0 
5/0 
8/0
6/1
2/1

 

بدأت الإدارة العامة للبحوث التربوية التابعة لمركز تطوير التعليم بوزارة التربية والتعليم ، والتي تهتم بمواصلة البحث لإيجاد سبب إعادة الفصل والتسرب وإيجاد حلول جادة ، دراسة علمية في مجال التسرب منذ منتصف العام الدراسي 1416 هـ (1996 م). يتم هذا البحث بطريقة الفصل الحقيقي بالرغم من صعوبة العمل بهذه الطريقة التي تعتمد على متابعة تدفق الطلاب وطريقة المدرسة من خلال دراسة فصول حقيقية ، ويشمل ذلك اتباع فصلين حقيقيين من المداخل السعودية الجديدة أحدهما للصف الأول تتكون الصفوف الابتدائية وغيرها من الصفوف الأولى من المدرسة الإعدادية (المدرسة الابتدائية). تتم مراقبة هذه الفصول لمدة 8 سنوات للمدرسة الابتدائية و 5 سنوات للمدرسة الإعدادية. يبدأ التنفيذ الفعال للعمل لهذا البحث بخطوات تنفيذية واضحة وخطة عمل محددة. يكون .

تدابير تعليمية

ومن أهم الإجراءات المتخذة لمنع زيادة معدلات تسرب الطلاب ما يلي:

ضرورة مطالبة المدارس الابتدائية بعدم قبول الطلاب دون سن المدرسة الابتدائية الرسمية للصف الأول

· ضرورة مطالبة مديري المدارس بالالتزام بالقواعد واللوائح الإدارية للارتقاء بمستوى الطلاب.

· ضرورة إعادة النظر في الدورات حيث تظهر المؤشرات زيادة في معدل إعادة الفصل للمرحلة الابتدائية والثانوية لإجبار الإدارات المعنية في الوزارة على دراسة الموقف لإيجاد حل للمشكلة.

الحاجة إلى مراجعة الفصول التي أدى فيها معدل التسرب إلى زيادة الحلول الجديدة لتحسين جودة التعليم

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *