كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 5 سنوات

يعتبر الطفل العنيد في سن الخمس سنوات لوحة بدأ يظهر فيها السلوك السيء طاغي بكثرة على المحور الإيجابي في سلوكه العام ، إذ أنه يحاول لفت الإنتباه في هذا العمر بكل الطرق و الوسائل الممكنة حتى لو لم تكن نتائجهما مرضية ، الطفل العنيد يعبر عن إحساسه ، و شغفه للعناد يكون في ذروته، مما يدفع الأهل لفقدان السيطرة أحياناً . لذا لا بد من إتباع خطوات مدروسة للتعامل مع الطفل العنيد.

كيف اتعامل مع الطفل العنيد

التعامل مع سوء سلوك الطفل العنيد

عندما يقوم الطفل العنيد بأي سلوك سيء ليس مطلوب من الأم أن تكون طاغية على الطفل العنيد و على الفعل ، فهي لا بد أن تتعامل مع الموقف بحكمة و ليس عليها أن تتصرف من منطلق أنه قصد فعل ذلك أو أنه على ذراية بفعله و تعمده.

فعندما يرى الطفل العنيد منك العطف و الإهتمام  و الحب أيضا يبدأ بتقبل فكرة غلطه خصوصا عندما تجالسيه و تحاولين شرح له ما بدر منه بأسلوب يجعل منه طفل مطيع يسمع الكلام و يطلب العفو والسماح بكل تعزيز و إمتنان.

السيطرة على طفلك لن تجعل منه طفل مثالي و لن تحل محل السلوك الحسن ، بل على العكس لأن الطفل بطبيعته سيحب العناد وقتها أكثر ويعتبره تسلية أو لعب.

حاولي أن تضعي نفسك مكان طفلك لتعلمي هل تصرفك معه صحيح أم هناك خلل. و نعطي أمثلة على ذلك:

  • طفلك رفض أن ينظف نفسه ، لو كنتي مكان طفلك هل تقبلين أن يضربك أحد على ذلك؟هل تقبلين أن يتم تهديدك بالحرق لتذهبي إلا الحمام؟ أم تفضلين أن يشجعك أحدهم و يشرح لكي عن أهمية النظافة اليومية؟
  • طفلك رفض أن يشرب الدواء ، أنت الاَن طفل صغير و لا تحبي طعم الدواء هل ستكونين سعيدة إذا تم إجبارك على شربه؟ أم ستكونين سعيدة في حال أخبروكي عن أهمية الدواء لقتل الجراثيم التي تسبب المرض؟

إبتعدي عن التنمر على طفلك و لو كان بسيطاً و كوني قدوة له.

شاركيه في الأنشطة المنزلية السهلة و المفيدة مثل أنشطة المونتيسوري التي أعطت نتيجة فعالة لنسبة عالية من أطفال العالم.

في عمر الخمس سنوات طفلك يكون قد إكتسب عادات من هم حوله و لا يهمه إن كانت جيدة أم سيئة فهو يريد إكتساب أشياء جديدة فحسب . خاصة إذا وجد أن هذه العادة نجحت.

هذا تماما ما يحصل فكيف تتعاملين مع نوبات غضبه و عناده حين ترفضين قبول هذه العادات؟

التحدث بشكل غير مباشر مع الطفل العنيد

الجانب العملي

عندما يحصل موقف معين معك أو مشكلة ما لا تظهري عادات غضبك أمام طفلك كي لا يكتسب منك ما نحن في غنى عنه.

فكري في حل مناسب بعيد عن الصراخ أو البكاء ، فمثلاً :

إنكسر صحن في المطبخ أخاطبه أنا أسفة ماما أزعجتك بإنكسر الصحن بالغلط ، في هذا الوقت يكون طفلك قد استوعب ما حصل و أيضا تعلم أن يطلب السماح إذا صدر منه فعل خاطئ.

الجانب النظري

نتحدث عن المشاعر بكل أنواعها حتى نصل إلى نقطة الغضب للطفل العنيد

بعدها أخاطب طفلي على شكل خيارات ، أي أننا عندما نشعر بالغضب يجب أن نغسل وجهنا أو نجلس في حضن ماما أو نجلس على الكرسي المفضل لدينا.

. قدمي البدائل لطفلك و كوني حريصة على الإعتراف بمشاعر غضبه و توصيل فكرة له على أن الغضب يتعب القلب و العيون… إلخ ، وأنه مازال طفل صغير على المشاعر السلبية المدمرة.

من هنا نذكر أن قاعدة الحياه تفرض عليك كأم حنونة محبة لطفلها بسلبياته قبل إيجابياته أن تحب لطفلها أكثر ما تحب لنفسها .

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر الدراسة

كيف اتعامل مع الطفل العنيد في المدرسة

غالباً ما يكون الطفل العنيد مشاكس و كثير الحركة و يرفض الأوامر و سلوكه عدواني ، كل هذه الصفات مباحة بالنسبة له و من أسس حياته اليومية ، ما يجعل الأمر صعباً لذى الأم خصوصاً في وقت المدرسة لأنها من أكثر الفترات حساسية بالنسبة له .

كيف أروض طفلي على حب المدرسة

  • إخلقى لغة حوار اَمنة بينكي و بين طفلك ، و حددي له الوقت الذي سيتغيب فيه عنك ، و يفضل أن لا يكون الوقت طويل في البداية.
  • إحرصي على الهدوء و الصبر لأن غالبية الأطفال في سن المدرسة يزداد عندهم سوء السلوك بسبب بعدهم عن الأم و عن المحيط الذي إعتادوا عليه.
  • إمدحي طفلك و عززي عنده الثقة في النفس و كافئيه على قبول طلبك و على سلوكاته الإيجابية.
  • عند عودته من المدرسة إخلقي بينك و بينه جو مناسب لتبيني له مدى إشتياقك له و إهتمامك به ، و حضري له وجبة من وجباته المفضلة.
  • هيئيه نفسيا على أنه يجب العودة غداً للمدرسة و كل يوم حتى يعتاد و يبدأ هو بطلب ذلك.

طرق تأديب الطفل العنيد

كيفية عقاب الطفل العنيد في سن 5  سنوات

من الصعب جداً السيطرة على غضب طفلك و سلبيات سلوكه ، و هنا سنحاول أن نتطرق إلى أنجع طرق تأديب الطفل العنيد .

يجب على كل أم أن ترسم خطط و تحدد قواعد التي تساعد على ضبط سلوك الطفل العنيد .

طرق تأذيب الطفل العنيد
  • بدايهً يجب أن يكون الهدف من التأديب أو العقاب هو تصحيح السلوكيات الخاطئة عند الطفل العنيد وليس تعذيبه أو ضربه.
  • حرمانه من شيء يحبه هذا في حد ذاته عقاب غير محبذ عند الأطفال.
  • يجب أن يتم عقاب الطفل العنيد مباشرة بعد سوء سلوكه.
  • على الأم أن تفرض عقوبات منطقية و تنفذها بشكل أكثر وعي لتعطي نتيجة فعالة  للطفل العنيد.
  • إحساسه بتحمل المسؤولية على سلوكياته الخاطئة من باب التشجيع و التأذيب في نفس الوقت.
  • إحرميه من اللعب مع اصدقائه أو بألعابه وحتى  من الفسحات المحببة لديه.
  • عاقبيه عقاب المهلة أو ما يسمى الوقت المستقطع Time-out فهي تعتبر أفضل طرق تأديب الطفل العنيد ويقصد بها مثلاً فرض جلوسه على الكرسي لمدة معينة دون اي حركة.
  • حرمانه من مشاهدة التلفاز و برامجه المفضلة.

و في الأخير نحيطكي علماً على أن دليل أمومتك يتجلى في الصبر بالدرجة الأولى على كل سلوكيات طفلك و عصبيته و حتى غضبه ، إذ يجب عليك فهم و تفهم طبيعة طفلك  في هذا السن ، و التعامل معه على أنه فعلا مازال صغيراً و تفكيره ما زال محدود نوعاً ما ، و كنز أمومتك كنز طفلك أيضاً.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *