هل الفستق يزيد الوزن

يعد الفستق من المكسرات الصحية التي تحتوي على نسبة دهون غير مشبعة صحية، إلا أن تناول كمية كبيرة منه قد يكون له آثار جانبية على الوزن وضغط الدم والجهاز الهضمي، وسوف نتعرف في هذا المقال على تأثيرات الفستق على الوزن.

 

ما هي تأثيرات الفستق؟

يحتوي على دهون صحية غير مشبعة، ويحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن المهمة، مثل النحاس والمنغنيز والفوسفور وفيتامين ب ولكن بالرغم من أن الفستق صحي نسبيًا، إلا أن أكل الكثير منها قد يكون له آثار جانبية على الصحة او أشياء أخرى، منها:

  • يزيد الوزن.
  • يرفع ضغط الدم.
  • يؤدي الى مشاكل في الجهاز الهضمي.

 

تأثير الفستق على الوزن

المحتوى العالي من البروتين والألياف يجعل الفستق وجبة خفيفة وكافية ومشبعة ومريحة لكثير من الناس ولكن توثر على وزن بعض الناس فمثلا؛ إذا كنت تأكل كوبًا كاملًا من الفستق الحلبي، فأنت تستهلك ما يقرب من 700 سعرة حرارية، ولأن زيادة 3500 سعر حراري تعادل رطلًا من الدهون الزائدة في الجسم، فإن تناول نصف كوب إلى كوب واحد من الفستق كل يوم يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن بمقدار 0.7 إلى 1.4 رطل أي حوالي نصف كيلوجرام أسبوعياً.

 

الفول السوداني والوزن

على الرغم من أن الفول السوداني يعتبر من الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، إلا أنه وفقًا لما توصلت إليه الدراسات فإنه لا يؤدي إلى زيادة الوزن، بينما أشارت دراسات أخرى إلى أن الفول السوداني يساعد الشخص على إنقاص الوزن، وذلك لعدة أسباب، بما في ذلك ما يلي:

  • تناول الفول السوداني يساعدك على الشعور بالشبع: يحدث هذا عند تناوله كوجبة خفيفة، مما يؤدي بدوره إلى تقليل تناول الطعام أثناء النهار.
  • لا يجوز امتصاص جزء من الفول السوداني: يساهم عدم مضغه جيدًا في تغلغل العديد من جزيئاته عبر الجهاز الهضمي، وهذا يؤدي إلى إفرازه من الجسم دون امتصاصه.
  • يزيد من استهلاك الطاقة: وذلك لاحتوائه على مستويات عالية من الدهون الأحادية غير المشبعة، بالإضافة إلى البروتين، كما أنه يساعد على تسريع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، حيث وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا الفول السوداني وزبدة الفول السوداني لمدة 19 أسبوعًا زادوا من الطاقة.
  • يساعد في تقليل احتمالية زيادة الوزن: لأنه يحتوي على كميات عالية من الألياف غير القابلة للذوبان
  • يحافظ على مستويات السكر في الدم: يرجع ذلك إلى انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم للفول السوداني، ومحتواه المنخفض من الكربوهيدرات، مما يحافظ على مستويات الطاقة في الجسم.

 

أبرز فوائد الفول السوداني

يحتوي الفول السوداني على العديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الفيتامينات، والمعادن، والألياف الغذائية المهمة لجسم الإنسان، مما يوفر له العديد من الفوائد الصحية، وبعضها مذكور أدناه:

  • مصدر غني بالمغذيات: يحتوي على الفول السوداني يحتوي على كميات وفيرة من النياسين (بالإنجليزية: Niacin)، وحمض الفوليك، وحمض البانتوثنيك (بالإنجليزية: Pantothenic acid)، وفيتامين B1 أو الثيامين (بالإنجليزية: Thiamin)، وفيتامين B2 أو الريبوفلافين (بالإنجليزية: Riboflavin)، وفيتامين 6 (بالإنجليزية: Riboflavin)، وفيتامين 6.: Choline)، وفيتامين E (بالإنجليزية: Vitamin E)، وبيوتين (بالإنجليزية: Biotin)، بالإضافة إلى محتواه الغني بالمعادن، مثل: المغنيسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والزنك، والحديد، والنحاس، والمنغنيز، والسيلينيوم.
  • يساعد في السيطرة على بعض الأمراض: حيث وجدت إحدى الدراسات أن تناول الفول السوداني خمس مرات في الأسبوع يرتبط بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، بالإضافة إلى أمراض المرارة وسرطان القولون والمستقيم، وكذلك الفول السوداني والفول السوداني زبدة.
  • طرق التغذية لخفض ضغط الدم: والتي تُعرف باسم نظام DASH الغذائي؛ هذا يساعد على خفض ضغط الدم.
  • محاربة الشيخوخة وتقليل خطر الإصابة بالسرطان: حيث وجد أن الفول السوداني يحتوي على ريسفيراترول (بالإنجليزية: Resveratrol)؛ هو مركب يعمل كمضاد للشيخوخة، وقد أظهرت الدراسات أن ريسفيراترول يمكن أن يحارب تكاثر الخلايا الدهنية، ويساعد على تحسين امتصاص السكر من الدم، والجدير بالذكر أن الريسفيراترول موجود في بذور الفول السوداني وقشرها، وريسفيراترول هو ترياق فعال، بالنسبة للأكسدة، فإنه يساهم في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • يساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم: يحتوي الفول السوداني على الستيرولات النباتية (بالإنجليزية: Phytosterols)، والتي بدورها تقلل من امتصاص الكوليسترول من خلال الجهاز الهضمي.
  • يساهم في أداء بعض وظائف الجسم: وذلك لأن الفول السوداني يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين B1 (بالإنجليزية: Thiamin) والذي يحتاجه الجسم لأداء وظائف العضلات والجهاز العصبي وإنتاج الطاقة، كما يساعد المغنيسيوم في الوقاية من أمراض القلب، بينما يلعب الفوسفور دورًا رئيسيًا في نمو أنسجة الجسم والحفاظ عليها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *