فوائد قص الشعر

من مجال اهتمام جميع النساء الحصول على شعر أكثر نضارة وحيوية وكثافة وجمالاً، ولكن هناك بعض الأشياء يقمن بها تجعل الشعر يظهر بصورة سيئة، ومن هذه الصور التي يطمحن في الحصول عليها وهو قص الشعر واستخدام الكيماويات، لكننا سنتحدث عن الأخطاء التي تصنعها معظم النساء في مجتمعنا.

 

ما هي فوائد قص الشعر

يزيد من كثافة الشعر

تعتقد الكثير من النساء أن قص الشعر يزيد من كثافته، لكنه اعتقاد خاطئ حسب الدراسة العلمية، وما هذه إلا إشاعات تنتشر بين الناس بشكل غير مقنع دون الاعتماد على العلم. إثبات ذلك، حيث ان معظم النساء يقصن شعرهن باستمرار مما يمنع الشر من النمو والطول، وأن الشعر الطويل هو سر الجاذبية لدر المرأة. تعتمد بعض النساء في القياس على ذقن الرجل، حيث أن حلق الذقن المتكرر عند الرجال يجعلهم يكبرون، ولكن هناك فرق بين الهرمونات الذكرية والهرمونات الأنثوية، حيث أن الهرمونات الذكرية تجعل الشعر ينمو أكثر واسمك، والشيء الصحيح هو أن الشعر ينمو بشكل طبيعي كل شهر بمعدل بوصة واحدة، سواء تم قص الشعر أم لا، وهذا دليل على أن طول الشعر لا يتأثر بالقص، والمنفعة الحية المستمدة من قص الشعر هي قص أطراف الشعر المتضرر والمتشقق وهذا يجعل الشعر يبدو أكثر كثافة.

يمنع تساقط الشعر

لا يؤدي قص الشعر الى منعه من التساقط، وأن قص الشعر يغير شكله فقط، مما يجعله أكثر جمالًا وطبيعية بنهايات غير متقاربة.، والأفضل لمنع تساقط الشعر هو إبراز الانتباه للتغذية، وتجنب اللعب بهرمونات الشعر، وتجنب استخدام المواد الكيميائية الضارة. تعتقد بعض النساء أن الشعر يتساقط بسبب التوتر والضغط النفسي، لذلك يلجأن إلى قصه لمنعه من التساقط وزيادة كثافته، لكن هذا اعتقاد لا أساس له لأن طبيعة الشعر يتساقط يومياً بمعدل 50. – 120 شعرة، ويزداد معدل تساقطها أحيانًا مع الإجهاد والتوتر والتقلبات المزاجية التي قد تواجهها السيدة في أمور حياتها، لجأت إلى تناول المهدئات والمسكنات، والتي تعتبر أساسًا سببًا مهمًا لتساقط الشعر، ومع نهاية المشاكل يبدأ الشعر في استعادة نشاطه وحيويته.

 يزيد الشعر من صحة المرأة

تلجأ النساء إلى قص الشعر، معتقدة أنه يسهل عملية التصفيف، وأن كثرة تصفيف الشعر يزيد من الصحة، وهذا اعتقاد خاطئ، لأن كثرة تصفيف الشعر يضعف بصيلات فروة الرأس ويسبب تساقط الشعر، لذا فهو يفضل تصفيف الشعر عند الحاجة فقط.

 

الأوقات التي يفضل فيها قص الشعر

لعل أهم فوائد قص الشعر تتلخص في نقاط بسيطة لا تؤثر على كثافة الشعر ونموه، ولكن فوائد قص الشعر، هي أن القص يعمل على إزالة الأطراف المتقصفة التي تمنع الشعر من تآكل ومنع تقصف الأطراف لبقية الشعر، يصحح الشعر شكل الشعر ويجعله أكثر توافقًا مع شكل الوجه، حيث أن لكل وجه قص مناسب وطريقة تصفيف خاصة؛ وإلا فإنه يضفي عليها أناقة مميزة ويمنحها سحر الجاذبية والجمال.

أما الأوقات التي يفضل فيها قص الشعر فهي:

  • قص الشعر وهو هش:

    لا علاج لتقشير الشعر أفضل من القص. كل المستحضرات التي تسمع عنها لا تعالج التقصف بشكل جيد، فمعظمها يعمل على ترطيب الجزء الهش بحيث يبدو ناعمًا ويسهل التحكم فيه، لكن الأفضل هو قص الجزء الهش تمامًا بجميع أجزائه، وذلك لمنع تسلل الأطراف المتقصفة إلى الشعر.

  • قص الشعر في الرابع عشر من الشهر الهجري:

    تتغير هرمونات المرأة كل 14 من الأشهر الهجرية، لذا فإن الوقت الأنسب لقص أطراف الشعر المتقصف في هذا اليوم، لا يستحب قص الشعر كثيراً، لذلك كل 8-10 أسابيع يقطع مرة واحدة من النهايات، سر جاذبية وجمال المرأة ذات الشعر الطويل والسميك.

 

تكثيف الشعر

تم استخدام طرق طبية عملية الاستعادة كثافة ونمو الشعر، وهي طرق غير كيميائية ولكنها صحية تكسب الجسم والشعر نضارة وإشراقًا وهي:

  • زيادة تناول الفيتامينات الضرورية للجسم التي تساعد بناء الشعر، حيث أن تناول كميات جيدة من (فيتامين هـ) ، والزنك ، وكميات من البيوتين) التي يحتاجها الجسم تساعد على تقوية الشعر وجعله أكثر صحة، ولكن بدون الإفراط في تناول الفيتامينات التي قد تضر أكثر مما تفيد يؤدي شرب كميات كبيرة من الماء إلى تسريع طرد السموم المتراكمة في الجسم وبالتالي يساعد في نمو شعر أكثر صحة.
  • لا تفرط في تصفيف شعرك بالمجفف؛ يجعل الشعر هشاً ويؤثر على حرق بصيلات الشعر مما يؤدي إلى ترقق الشعر وتساقطه بالإضافة إلى جفاف الشعر والذبول من خلال تطاير الزيوت الموجودة بالفعل في الشعر.
  • تجديد المشط والفرشاة، من خلال الاستخدام المتكرر للفرشاة، فهي مشحونة بشحنات كهربائية تقصف الشعر، وعند استخدام المشط احرص على تجنب المشط بأسنان معدنية والمشط بأسنان بلاستيكية؛ كما أنه يزيد من تكسر الشعر.
  • اختيار المنتج المناسب للشعر، وشراء الشامبو المناسب للشعر حسب نوع الشعر يزيد من لمعانه وإشراقه، وكذلك استخدام الكريمات والزيوت حسب نوع الشعر، لذلك تجنب المواد الثقيلة الضارة بالشعر.
  • من أهم العوامل التي تمنع الشعر من التقصف، مثل كبريتات الأمونيا لوريث ومنتجات السيليكون التي تقصف الشعر.
  • تجنب ربط الشعر بإحكام، ولا تربط الشعر بربطة أو خصلة مشدودة، أو تسحبه بإحكام إذا كان مربوطًا لأنه يضعف الشعر وبصيلاته.
  • استخدام الزيوت الساخنة لتدليك فروة الرأس، فإن تدفق الدم إلى الرأس يجعل الشعر متجددًا وبالتالي أكثر سمكًا وأطول، والزيوت مثل: زيت جوز الهند الطبيعي وزيت الصبار وزيت الزيتون بعد تدليك الشعر المبلل بالزيت الساخن والغطاء لمدة تتراوح بين ساعة وساعة ونصف تجعل الشعر أكثر كثافة وقوة.
  • تغيير روتين الاستحمام، بدلًا من وضع الشامبو أولًا ثم بلسم مغذي للشعر، استخدمي العكس، لأن البلسم قد يكون ثقيلًا على الشعر ويسد مسامه؛ عندها سيكون أكثر ضررا مما ينفع لمنع تساقط الشعر.
  • استبدل غطاء القطن على الوسادة بغطاء حريري؛ يخلق الغطاء القطني احتكاكًا بين الشعر والقطن، مما يزيد الشحنات الكهربائية التي تؤدي إلى تساقط الشعر.

 

الأطعمة التي تساعد في تقوية الشعر

من اهم العوامل للحصول على شعر جذاب على وقوي هو الاهتمام بالتغذية الصحية التي تساعد في تقوية الشعر والجسم، وتساعد في نمو الشعر بشكل أسرع.

  • تناول الأطعمة البروتينية مثل البيض والفاصوليا والبقوليات.
  • تناول جميع أنواع الخضار وخاصة الجزر والبطاطس، واستخدام أقنعة نشا البطاطس مباشرة على الشعر يزيد من صلابته ويسرع من نموه وكثافته.
  • تناول القمح والمكسرات التي تحتوي على زيوت مثل اللوز والجوز يساعد بشكل كبير في نمو الشعر ويزيد من طوله بسرعة.
  • وشرب الماء بشكل منتظم يوميا يساعد في نمو شعر أكثر صحة.
  • استخدمي أقنعة مغذية للشعر، مثل قناع المايونيز المغذي، حيث تحتوي تركيبة المايونيز على عنصر غذائي متكامل يعمل على تسريع كثافة الشعر.
  • استخدام زيت النخيل النباتي، حيث أن هذا الزيت غني بمركبات التوكوتريبينيول التي تعتبر ممتازة في نمو الشعر بشكل ملحوظ عند استخدامه مرة أو مرتين خلال الأسبوع ويترك لمدة عشر دقائق قبل غسل الشعر، كما يساعد زيت النخيل على حماية الشعر من أشعة الشمس الحارقة الأشعة التي تجعل الشعر جافًا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *