الضرس

كيفية تسكين ألام الضرس

ألم الضرس يشير إلى الألم الصادر من السن أو من المنطقة المحيطة من الفكين، وقد يكون هذا الألم مستمرًا أو متقطعًا، وتتراوح شدته من خفيف إلى شديد أيضًا، يمكن أن يكون حادًا ومفاجئًا، بالإضافة إلى أنه قد يزداد سوءًا أثناء الليل، خاصة عند الاستلقاء، وتناول الأطعمة أو المشروبات، وخاصة الساخنة أو الباردة، قد يؤدي إلى تفاقم هذا الألم، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الألم يمكن أن تصيب جميع البالغين أو الأطفال من مختلف الفئات العمرية، وعادة ما يعاني الفرد منها نتيجة تسوس الأسنان، أو فقدان حشو الأسنان، أو وجود كسر في الأسنان، ويمكن أن تسبب أمراض اللثة ألمًا خفيفًا، مثل اللثة.

 

نصائح لتخفيف آلام الضرس

يمكن اتباع العديد من تدابير الرعاية الذاتية لتخفيف آلام الضرس حتى تتمكن من الوصول إلى طبيب الأسنان، يمكن تفسير هذه الإجراءات فيما يلي:

  • المضمضة بالماء المالح: حيث أن المضمضة بالماء والمالح هو أحد العلاجات المنزلية الشائعة لعلاج آلام الأسنان، والمياه المالحة عامل طبيعي مضاد للبكتيريا، لذلك قد يقلل الالتهاب، مما يساعد حماية الأسنان المصابة من العدوى، بالإضافة إلى دورها في إزالة بقايا الطعام العالقة في الأسنان أو اللثة في حالة وجودها.
  • العناية بنظافة الفم والأسنان: يوصى بتنظيف الأسنان بشكل دوري بعد كل وجبة باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، ويمكن استخدام فرشاة أسنان ناعمة في حالة وجود أي تقرحات في الفم، ويمكن استخدام خيط تنظيف الأسنان لإزالة أي بقايا طعام أو لويحات عالق بين الأسنان.
  • تناول الأطعمة اللينة: مثل الزبادي أو البيض المخفوق، وتجنب مضغ الطعام على الأسنان التالفة.
  • عدم تناول الأطعمة الحلوة أو الساخنة جدًا أو الباردة جدًا.
  • وضع كمادات باردة على الخد في حالة ألم الأسنان بسبب إصابة بالأسنان.
  • ارفع الرأس بوسادة إضافية أو اثنتين؛ وذلك لأن تجمع الدم في الرأس قد يسبب المزيد من الألم والالتهابات، حيث أن رفع الرأس قد يقلل من الألم بدرجة كافية لنومالشخص المصاب بالالم.
  • تناول مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية لتسكين الألم، مع الحرص على عدم وضع الأسبرين أو أي مسكن آخر على اللثة مباشرة، لأن ذلك قد يضر أنسجة اللثة.
  • استخدم المراهم الطبية التي قد تساعد في تقليل آلام الأسنان، حيث يمكن أن تحتوي المواد الهلامية والمراهم المخدرة على مكونات مثل بنزوكاين (بالإنجليزية: Benzocaine) التي تعمل على تخدير الألم، لاحظ أن هذه المادة ليست مناسبة للاستخدام من قبل الأطفال الصغار

 

تخفيف ألم الضرس

يعتمد اختيار العلاج المناسب في حالات الألم الضرس على السبب الكامن وراء هذا الألم، ولا يمكن القيام بذلك إلا عن طريق فحص الأسنان، وقد يلجأ الطبيب إلى التصوير بالأشعة السينية لتحديد سبب المشكلة، ويمكن شرح العلاجات المستخدمة في التسكين. الألم المولي بشيء من التفصيل على النحو التالي:

العلاجات الدوائية: يمكن استخدام العديد من العلاجات الدوائية، والتي يمكن تفسيرها على النحو التالي:

  • الأدوية المستخدمة للسيطرة على الألم: قد يصف الطبيب الأدوية الأفيونية (بالإنجليزية: الأفيون) في حالات آلام الأسنان الشديدة، وفي الحالات الشديدة قد يلجأ إلى تخدير عصب الأسنان بحقن المصاب أو أثناء علاجه.
  • المضادات الحيوية: قد يصف الطبيب مضادًا حيويًا مثل أموكسيسيلين إذا كان الألم ناتجًا عن التهاب لب السن أو التهاب اللثة أو التهاب دواعم السن (بالإنجليزية). التهاب دواعم السن)، أو بسبب وجود خراج (بالإنجليزية: Abscess)، وتوصف المضادات الحيوية في حالات التهاب الجيوب الأنفية الجرثومي.

 

غسول الفم والفلورايد الموضعي

قد يوصي طبيب الأسنان باستخدام غسولات الفم التي تحتوي على الكلورهيكسيدين لعلاج التهاب اللثة، وقد يوصي أيضًا باستخدام غسولات الفم التي تحتوي على الفلورايد (بالإنجليزية: الفلورايد)، أو علاجات الفلوريد الموضعية لمنع أو علاج تسوس الأسنان (بالإنجليزية: تسوس الأسنان)، ولكن في حالات حساسية الأسنان قد يوصي بوضع مادة الفلورايد على الأسنان، خاصة على جزء السن الذي يصل اللثة، بالإضافة إلى تنظيف الأسنان باستخدام معجون خاص لحالات الحساسية.

 

الأجهزة الفموية

قد يوصي طبيب الأسنان بارتداء جهاز يعرف باسم Mouthguard أثناء الليل في حالة إصابة المريض بصرير الأسنان المرتبط بالنوم، وتجدر الإشارة إلى أن واقي الفم يحمي الأسنان من التلف، ولكنه لا يقلل من عدد نوبات صرير الأسنان، لهذا السبب، فإن معرفة محفزات الصرير وتجنبها جزء أساسي من خطة العلاج، وفي الواقع قد تشمل هذه المحفزات الإجهاد أو تناول الكافيين أو شرب الكحول في الليل.

الإجراءات السنية

يمكن للطبيب أن يقوم بإجراءات طب الأسنان، بعلاج الأسنان من خلال العديد من إجراءات الأسنان داخل العيادة والتي قد تشمل الحشوات أو قلع الأسنان أو أي إجراءات أخرى حسب الحاجة، في الواقع قلع الأسنان هو الإجراء الأكثر شيوعًا في طب الأسنان المطلوب عادةً ما يتم عمله للأسنان اللبنية، أما بالنسبة للأسنان الدائمة بشكل عام، إذا كانت المشكلة شديدة، يتم إجراء علاج قناة الجذر عادة عن طريق تنظيف الأعصاب والأوعية الدموية وإغلاق قنوات الجذر في السن، بالإضافة إلى إجراءات تاج الأسنان المعروفة باسم التضميد

 

متابعة آلام الأسنان

هناك العديد من النصائح والتعليمات التي يوصى باتباعها بعد زيارة عيادة طبيب الأسنان، والتي تشمل العناية المستمرة بالأسنان، مع التركيز على عدم العلاج الذاتي أو الاستخدام من غسولات الفم التي تُعطى بدون وصفة طبية وبدون استشارة طبيب، في بعض الأحيان تؤدي إلى تفاقم مشاكل الأسنان أو إطالة أمدها، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب الالتزام بتناول الأدوية التي أوصى بها الطبيب، ومتابعة المواعيد مع الطبيب، اذ يمكن مراجعة الطبيب ضمن مواعيد الزيارة والمتابعة الروتينية أو الفورية أن تخفف من آلام الأسنان بشكل أسرع، وفي هذا السياق يجدر الإشارة إلى الاتصال بالطبيب وطلب النصيحة منه في حال لاحظ المريض ظهور أي علامات أو الأعراض، ومن ناحية أخرى، يمكن أن يساهم الإقلاع عن التدخين في تحسين بعض مشاكل الأسنان، ويمكن طلب المساعدة الطبية في حالة وجود مشكلة لدى الفرد في الإقلاع عن التدخين.

 

يُعرَّف ألم الضرس بأنه عدوى بكتيرية تسبب أم شديد في الضرس وفي الواقع قد يكون من الصعب أحيانًا معرفة ما إذا كان مصدر  الألم في الأسنان الفك العلوية أو الفك السفلي،لذا اذا واجهتك مشاكل في الاسنان اتبع الطرق

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *